"فورين أفيرز": نهاية طموحات السعودية: على إبن سلمان تجنب الكارثة

كان تخفيض الخسائر السعودية في اليمن ومشاريع "رؤية 2030" باهظة الثمن مثل "نيوم" ليكون أسهل في ظل نظام صنع القرار السعودي القديم.

  • ترامب يحمل مخططاً لمبيعات الأجهزة العسكرية أثناء لقائه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض في 20 أذار/ مارس 2018
    ترامب يحمل مخططاً لمبيعات الأسلحة أثناء لقائه مع محمد بن سلمان في البيت الأبيض في 20 أذار/ مارس 2018

 كتب غريغوري غوس الثالث مقالة في مجلة "فورين أفيرز" الأميركية قال فيها إنه بالنسبة لمصدري النفط في الشرق الأوسط، كانوباء كورونا ضربة ثلاثية. لقد تراجعت أسعار الوقود، مما أدى إلى تفاقم معاناة الإغلاق العالمي وتفشي الفيروس. وبحسب صندوق النقد الدولي، فإن الأزمة هي أسوأ أزمة واجهها الشرق الأوسط في العصر الحديث. لكن بالنسبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وحاكم الأمر الواقع البالغ من العمر 34 عاماً - الذي جعله طموحه المثير وطرقه القاسية معروفًا لدى الملايين في جميع أنحاء العالم من خلال الأحرف الأولى من اسمه MBS  ، كان الوباء كارثيًا بشكل خاص.

ففي نيسان / أبريل 2016، كشف محمد بن سلمان عن ما أسماه "رؤية 2030"، وهي استراتيجية لتنويع الاقتصاد السعودي على مدى 14 عامًا. أعلنت MBS أنه بحلول عام 2020 ستكون المملكة قادرة على "العيش بدون نفط". وضعت الحكومة السعودية الخطة بمزيد من التفصيل على مدى الأشهر التي تلت ذلك، مسجلة عام 2020 باعتباره العام الذي ستزيل فيه المملكة عجز الموازنة، وترفع الإيرادات غير النفطية إلى 160 مليار دولار، وتكون مستعدة لاستضافة 18.75 مليون مسلم مجتمعين لأداء مناسك الحج والعمرة إلى مكة.

لقد قلب الوباء تلك الخطط. لقد ارتفعت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في المملكة في الأسابيع الأخيرة، وتجاوزت الحالات المؤكدة الآن 280.000 إصابة، وهو عدد أكبر بكثير مما تم تسجيله في أي دولة عربية أخرى. وتم تقليص حجم الحج بشكل كبير، واقتصر على ما لا يقل عن ألف مسلم يعيشون بالفعل في المملكة. وارتفع عجز الموازنة في المملكة، وتراجعت الشركات السعودية. وغادر والد محمد بن سلمان، الملك سلمان، المستشفى في 30 تموز / يوليو بعد التعافي من جراحة المرارة. ويبدو النقل الرسمي للسلطة إلى محمد بن سلمان أقرب من أي وقت مضى، لكن الروح المعنوية في المملكة منخفضة.

القائد الطموح لا يدع أي أزمة تذهب هباء، ولا يعد محمد بن سلمان شيئًا إن لم يكن طموحًا. خلال الأيام الأولى من الوباء، قام بزيادة ضريبة القيمة المضافة للمملكة من 5 في المئة إلى 15 في المئة، وخصصت الحكومة مليار دولار من مدفوعات التحفيز للشركات السعودية التي تكافح من الانكماش الاقتصادي. وجّه محمد بن سلمان صندوقه للثروة السيادية للتسوق من أجل المساومات في أسواق الأسهم العالمية. حتى أنه ذهب إلى أعلى سقف مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن أسعار النفط: عندما رفضت روسيا احترام حدود الإنتاج المحددة في عام 2017، فتحت السعودية الصنبور، مما دفع سعر النفط إلى الانخفاض، لفترة وجيزة للغاية، إلى المنطقة السلبية. حتى مع عودة أسعار النفط إلى حوالى 40 دولاراً للبرميل، لم يبقَ للسعوديين سوى نصف الإيرادات التي يحتاجونها لموازنة دفاتر الحكومة.

لا يزال بإمكان محمد بن سلمان تقليص ميزانيته، لكن القيام بذلك سيعني التخلي عن مشروعين من مشاريعه الشخصية أو تقليصهما بشكل كبير. عندما بدأ التدخل العسكري السعودي في اليمن في عام 2015، كان محمد بن سلمان، حينذاك (كما هو الحال الآن) وزير الدفاع، هو وجه العملية. لكن سرعان ما أصبح واضحاً أن القتال في اليمن سيستمر لسنوات، وليس لأشهر، وسمح ولي العهد للآخرين بتولي القيادة العامة. يستمر القتال الآن، مع عدم وجود فرصة معقولة للسعوديين لهزيمة الحوثيين، حلفاء إيران الذين يسيطرون على العاصمة ومعظم الجزء الشمالي من البلاد.

الإنفاق العسكري للمملكة، مدفوعاً جزئياً على الأقل بالصراع في اليمن، هو من بين أعلى المعدلات في العالم: يقدر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أن تسعة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي السعودي يذهب إلى الجيش.

إن تحديد خسائر المرء ليس سهلاً على الإطلاق، كما أثبتت التجارب الأميركية في فيتنام وأفغانستان بوضوح. لقد أصدر السعوديون الكثير من الإشارات بأنهم على استعداد لعقد صفقة بشأن اليمن، لكن هذه الإشارات نفسها تغري الحوثيين ورعاتهم الإيرانيين لرؤية النصر، أو بعض مظاهره، في الأفق. إن الهزيمة في اليمن ستكون بمثابة قرص مرير طي يبتلعه محمد بن سلمان، لكنها أقل سمّية على المدى الطويل من الأزمة المالية التي يخاطر بها في الداخل. في النهاية، سيجد الحوثيون وإيران اليمن بنفس الصعوبة التي تواجهها إدارة السعوديين، وستتاح للرياض الفرصة لاستعادة بعض التأثير هناك.

اليمن ليس المشروع الوحيد الذي قد يضطر محمد بن سلمان للتخلي عنه. كجزء من "رؤية 2030"، خطط ولي العهد السعودي لبناء مدينة روبوتية مستقبلية في شمال غرب البلاد ذات الكثافة السكانية المنخفضة. أطلق على هذه المدينة المتصورة تسمية "نيوم" والتي تعني المستقبل الجديد... سيكون "المستقبل الجديد" للبلاد للتكنولوجيا العالية، وليس للبتروكيماويات. لكن يقدر أن المشروع يكلف مئات المليارات، مع ضمان ضئيل بالعوائد ومع العديد من الوظائف التي يخلقها الذهاب إلى الروبوتات بدلاً من الناس.

جربت السعودية لأول مرة بناء مدن صناعية جديدة قائمة على البتروكيماويات في سبعينيات القرن العشرين. كان هذا التوسع الحضري ناجحاً بشكل كبير. المحاولات اللاحقة لتكرار هذا النجاح أخطأت الطريق، وسيكون مشروع نيوم Neom أخطر جهد على الإطلاق. إن دفعها سيوفر تكاليف باهظة للمملكة، حتى في الوقت الذي يشير فيه إلى السعوديين بأن ولي العهد يرغب في شد حزامه الخاص عندما يطلب من السعوديين شد حزامهم.

لقد تسبب انهيار النفط ووباء كورونا في إعاقة خطط رؤية المملكة "رؤية 2030" للتحول الاقتصادي، لكنه فتح فرصة أيضاً. غادر البلاد أكثر من مليون عامل أجنبي في السنوات الأخيرة، ومن المتوقع أن يغادر أكثر منهم نتيجة للأزمة الحالية. لم يتمكن البعض من تحمل الضرائب والرسوم المرتفعة التي جاءت مع "رؤية 2030". وجاء آخرون إلى السعودية كسائقين، وهو عمل جفّ إلى حد ما عندما سمح محمد بن سلمان للنساء السعوديات بقيادة السيارات. ومازال هناك المزيد من العمال الذين سيرحلون بسبب الركود الاقتصادي والمخاطر الصحية التي رافقت الوباء. لقد ساهم فقدان هذا العدد الكبير من المستهلكين والعمال في الركود الاقتصادي السعودي على المدى القصير. لكن يمكن للحكومة استخدام غيابهم لزيادة فرص العمل للسعوديين على المدى الطويل.

كان تخفيض الخسائر السعودية في اليمن ومشاريع "رؤية 2030" باهظة الثمن مثل "نيوم" ليكون أسهل في ظل نظام صنع القرار السعودي القديم. إن لجنة من كبار الأمراء، الذين كانوا في نهاية المطاف صانعي القرار في العقود التي سبقت وصول الملك سلمان إلى السلطة في عام 2015، كانت ستكون قادرة على إقناع حتى أمير قوي بتقليص أجندته الشخصية. ولكن مع اتخاذ القرار الآن في يد شخصين فقط، محمد بن سلمان ووالده الملك، فإن القيود السابقة لم تعد تعمل. إن ضبط النفس، والرغبة في إعادة النظر في السياسات التي استثمر فيها عاطفياً، يجب أن تأتيا من شخصية ولي العهد نفسه. بالنظر إلى الأدلة السابقة لحكمه، كما هو الحال في مقتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي، سيتعين عليه أن يحفر عميقاً ليجد هذا النوع من الفضيلة.

يجب على ولي العهد أن يأخذ في الاعتبار تضحية أخيرة وشخصية للغاية من أجل قائمة مهام وباء كورونا. لن يمنحه ذلك أي فائدة اقتصادية فورية، ولكنه قد يساعده في الحفاظ على أهم علاقة استراتيجية لبلاده وهي العلاقة مع الولايات المتحدة.

طور محمد بن سلمان علاقات شخصية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصهر الرئيس جاريد كوشنر. أثمر القرب من ولي العهد، حيث دعمت إدارة ترامب مناورته داخل العائلة المالكة لإجبار سلفه، الأمير محمد بن نايف، الذي كان المفضل لدى الإدارات الأميركية السابقة. ثم قام ترامب في وقت لاحق بحماية محمد بن سلمان من العواقب داخل الولايات المتحدة على مقتل خاشقجي. لكن العلاقة بين عائلة ترامب وولي العهد جلبت العلاقات السعودية الأميركية إلى داخل الحروب السياسية الحزبية للولايات المتحدة. أصبح الديمقراطيون، الذين يشكون في دوافع ترامب ويتذكرون العداء الذي حمله بعض القادة السعوديين للرئيس السابق باراك أوباما، منتقدين بشدة لهذه العلاقة. وككتلة، يعارض أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون الآن مبيعات الأسلحة إلى الرياض وينتقدون السياسة السعودية في اليمن.

لم تكن المملكة العربية السعودية تحظى بشعبية على الإطلاق بين الجمهور الأميركي، لكن كل الرؤساء الديمقراطيين والجمهوريين قد عملوا على الحفاظ على العلاقة على مستوى النخبة. أصبح قبول النخبة من الحزبين في خطر الآن. يحتاج السعوديون للإشارة بطريقة فعالة إلى بعدهم عن إدارة ترامب إذا كانوا يريدون أن يكونوا قادرين على بناء الجسور لما قد تكون عليه إدارة ديمقراطية في عام 2021.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً