"نيويوركر" تنشر قصة العالم الإيراني الذي رفض التجسس على بلاده

مكتب التحقيقات الفيدرالي حاول تجنيد العالم الإيراني سيروس أصغري كمخبر. عندما رفض ذلك، كان الانتقام وحشياً.

  •  العالم الإيراني سيروس أصغري الذي رفض محاولات تجنيده من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي.
    العالم الإيراني سيروس أصغري الذي رفض محاولات تجنيده من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي.

كتبت لورا سيكور تحقيقاً مطولاً جداً في مجلة "ذا نيويوكر" الأميركية حول العالم الإيراني سيروس أصغري الذي اعتقلته الولايات المتحدة الأميركية لنحو ثلاث سنوات بتهمة "محاولة سرقة أسرار بحوث تعود لجامعة أميركية" وتمت تبرئته من قبل محكمة اتحادية ومحكمة الاستئناف وتم الإفراج عنه في حزيران / يونيو الماضي. 

ففي ربيع عام 2017، تلقى أصغري، وهو عالم مواد مكالمة من القنصلية الأميركية في دبي. فهو كان قد تقدم هو وزوجته فاطمة، قبل ذلك بعامين، بطلب للحصول على تأشيرة لزيارة أميركا، حيث يعيش أبناؤهما. أبلغته القنصلية أنه تمت الموافقة على طلبيهما بشكل نهائي. كان التوقيت غريباً: كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أصدر للتو أمراً تنفيذياً يمنع الإيرانيين من دخول الولايات المتحدة بنفس نوع التأشيرة التي مُنحت إلى أصغري وزوجته. لكنهما اعتقدا أنه ربما تم تقديم الطلبات قبل حظر التأشيرة، أو أن بعض المسؤولين في وزارة الخارجية أرادوا منح عائلات مثلهم فرصة أخيرة للم شملهم.

أصغري، الذي كان يبلغ من العمر آنذاك ستة وخمسون عاماً، اعتبر الولايات المتحدة وطناً ثانياً. في تسعينيات القرن الماضي، كان قد التحق بكلية الدراسات العليا في جامعة دريكسيل، في فيلادلفيا. ولدت ابنته سارة في الولايات المتحدة، مما جعلها مواطنة أميركية. التحق ولده وابنته الأكبر، محمد وزهرة  بالجامعات الأميركية وظلوا يعيشون في الولايات المتحدة. 

كان أصغري حينها أستاذاً في جامعة شريف للتكنولوجيا في طهران، وقد أخذته أبحاثه العلمية في علم المعادن أحياناً إلى مدينة كليفلاند الأميركية، حيث كان لديه زملاء مقربون في جامعة "كيس ويسترن ريزيرف".

استقل أصغري وزوجته فاطمة طائرة متجهة إلى نيويورك في 21 حزيران / يونيو 2017. وخططوا لرؤية ابنهما محمد، الذي كان يعيش في المدينة، على أن يتوجه إلى كاليفورنيا، حيث سيزوران زهرة ويلتقيان بالرجل الذي تزوجته. ولكن عندما وصل الزوجان إلى مطار "جي أف كي" اقترب منهم اثنان من المسؤولين ونقلاهما إلى غرفة، حيث كانت هناك فرقة من عملاء مكتب التحقيق الفدرالي في انتظارهما. قال العملاء لأصغري إنه رهن الاعتقال، متهماً بتهم خطيرة في لائحة اتهام مختومة لن يتمكنوا من الكشف عن محتوياتها في المطار، وأنه يمكنه الذهاب معهم إلى فندق وإلقاء نظرة على لائحة الاتهام، أو يمكن أن يذهب إلى مركز احتجاز محلي، ثم يتم نقله إلى كليفلاند للمحاكمة. في خضم هذا الوضع المضطرب، بالكاد التفت أنه لم يختم أحد على تأشيرته أو أعاد له جواز سفره.

كان أصغري يتقن اللغة الإنجليزية، لكن كلمة "لائحة الاتهام" indictment كانت جديدة بالنسبة له. لم يكن لديه مشكلة مع القانون. لقد كان رجلاً مفعماً بالحيوية معتاداً على وسائل الراحة، فهو من الطبقة الوسطى، وله وظيفة أستاذ جامعي، ووصول سهل إلى الأشخاص في السلطة. وكان يعتقد أنه كان موضوعاً لسوء فهم، ولذا فضل أن يذهب إلى الفندق وينهي الأمر بسرعة.

في الفندق، سلمه العملاء لائحة اتهام من اثنتي عشرة صفحة. ووجهت إليه تهمة سرقة الأسرار التجارية والاحتيال على التأشيرات وإحدى عشرة تهمة بالاحتيال التكنولوجي. قرأ أصغري لائحة الاتهام وكأنها قصة تجسس مثيرة. وتركزت الاتهامات على زيارة قام بها لمدة أربعة أشهر إلى جامعة "كيس وسترن" Case Western قبل أربع سنوات، حيث قدمت الوثيقة كجزء من مخطط للاحتيال على شركة تصنيع الصمامات الأميركية لسرقة ملكيتها الفكرية من أجل إفادة الحكومة الإيرانية. وأوضح العملاء أن العقوبة قد تصل إلى سنوات عديدة في السجن. وتم جمع شهادتهم من خمس سنوات من التنصت على المكالمات الهاتفية، واختراق رسائل بريده الإلكتروني قبل وأثناء وبعد الزيارة المعنية.

قال أصغري إن الاتهامات كانت هراء. كانت العمليات التي درسها في جامعة "كيس وسترن" معروفة جيداً لعلماء المواد مثله ولم تكن أسراراً تجارية. وإذا كانت الحكومة الأميركية تعتزم حقاً محاكمته، فإنها ستخسر حتماً في المحكمة.

قال أحد العملاء لأصغري: "لم نخسر أي قضية"، فأجابه: "ستكون هذه هي الأولى لك".

لم يدرك أصغري صعوبة الأمر إذ لم يسبق له أن رأى زياراته إلى أميركا من منظور توتراتها مع إيران. قال فيلسوف إيراني ذات مرة: "العلم جامح وليس له وطن"، واعتقد أصغري أن الأمر كذلك. امتد مجتمعه العلمي إلى جميع أنحاء العالم، وأنه يمكن الوصول إلى أدوات العلم ونتائجه عالمياً، وأن تدخل الحدود الوطنية والمكائد السياسية في التبادل الفكري أمر غير طبيعي. كانت لديه ثقة في قدرة العقلانية الهادئة على تصحيح الأمور، إذا كان بإمكانه فقط إقناع مكتب التحقيقات الفدرالي. قال أصغري لنفسه إن العملاء يفهمون العلم، سيرون خطأهم. وصف العلاقات ومعدات المختبر التي جذبه إلىCase Western ، وشرح كيف أن خصائص مادة ما تنبثق من ترتيب ذراتها، ويمكن تغييرها من قبل المهندسين الذين فهموا هذا الهيكل. ولكن حتى أثناء حديثه، بدأ ينتابه إحساس غارق بأن لائحة الاتهام ليست شيئاً يمكنه تبديده بالكلمات.

في تلك الليلة، عادت فاطمة إلى منزلها مع نجلها محمد، وبقي حارسان في غرفة فندق أصغري وهو نائم. في الصباح، اقتاد العملاء أصغري إلى كليفلاندـ وتم تقديمه للمحاكمة في المحكمة الفيدرالية وتم تسليمه إلى مرفق احتجاز البالغين في مقاطعة ليك، وهو سجن شديد الحراسة في مدينة بينيسفيل، أوهايو. أقام أصغري زنزانة منعزلة في أول اثنين وسبعين يوماً يقضيها في تلك المنشأة. كان يرقد على سريره، وكان يسمع صراخ زملائه الآخرين.

مكتب التحقيقات الفيدرالي كان لديه سبب للاهتمام برجل مثل أصغري. كانت جامعة شريف المؤسسة التقنية الأولى في إيران، ويمكن استخدام أدوات ورؤى علوم المواد في بناء صواريخ وأجهزة طرد مركزي للتخصيب النووي أو لفهم خصائص الأحجار الكريمة بشكل أفضل. سقطت مخاوف أصغري مباشرة على الجانب المدني من الخط. قال للكاتبة خلال سلسلة من المحادثات التي بدأت في عام 2018: "لم أعمل عن قصد أبداً لأغراض مدمرة. إذا كان لديك قلم، يمكنك كتابة رسالة حب، أو يمكنك كتابة تعليمات لصنع قنبلة. هذه ليست مشكلة مع القلم".

كانت مهنة أصغري بمثابة رسالة حب للذرة. لقد أُذهل في المرة الأولى التي اكتشف فيها واحدة بمساعدة المجهر الإلكتروني النافذ، ومختصره بالإنجليزية tem: داخل الأسطح الخاملة على ما يبدو للأشياء كان هناك مشهد من النشاط المتماوج. لا يمكن رؤية الذرات بالمجهر الضوئي العادي. ذلك المجهر الالكتروني - الذي يبلغ ضعف حجم الثلاجة الصناعية - باهظ الثمن وحساس للغاية بحيث يجب حمايته من الضوء والحرارة والبرودة والغبار والتحول غير المحسوس للمباني في الرياح وضجيج المجرات البعيدة.

كان أصغري مسؤولاً عن المجهر الالكتروني النافذ الذي حصلت عليه جامعة شريف في عام 1994. كان يدير فريقاً بحثياً متميزاً للدكتوراه. كان يعشق الطلاب والتدريس.  

كان أساتذة جامعة شريف يحسنون رواتبهم من خلال قيامهم بتمويل أقسامهم بعقود صناعية وحكومية. كان أصغري يعمل مع وزارة الطاقة الإيرانية، لتقييم وإطالة عمر أجزاء التوربينات الغازية. كان يُجري كذلك دراسة جدوى لشركة تعدين مملوكة للدولة، كانت تبحث في إنتاج معادن عالية الأداء ومقاومة للحرارة تُعرف باسم السبائك الفائقة. أتى العقدان للجامعة بنحو أربعمائة ألف دولار، مما ساعد على دعم عمل أصغري وطلابه.

لطالما كانت العقوبات الدولية حقيقة من حقائق الحياة في إيران. ففي الفترة التي سبقت المفاوضات النووية بين إيران وست قوى عالمية، شُددت القيود: لا يمكن استيراد أي شيء يمكن تصنيفه على أنه "استخدام مزدوج"، أو ينطبق على المجالين العسكري والمدني على حد سواء، إلى إيران. انتمى علم المواد الذي يدرسه أصغري إلى هذا الخط بحكم التعريف. فلم يتمكن أصغري من طلب قطع غيار أو صيانة للمجهر في جامعة شريف، الذي تم تصنيعه في الولايات المتحدة وكلف حوالى مليون دولار، ولذلك تعلم هو وطلابه إصلاح الجهاز بإصلاحات مرتجلة ومكونات مستعملة. في عام 2011، وبسبب عدم وجود قطع غيار، أمضت الآلة شهوراً خارج العمل. في ذلك العام، قام أصغري بزيارة بيروز بيروز، وهو صديق وزميل في جامعة "كيس ويسترن". كان مختبر علم المواد هناك يحتوي على أحدث التقنيات ومجموعة من الأدوات التي لا توجد غالباً في منشأة واحدة. كان أصغري مؤهلاً للحصول على إجازة سبتية من الجامعة في العام التالي، وكان يأمل في العودة للعمل في جامعة "كيس ويسرتن".

كان حريصاً على الوصول إلى المختبر هناك وهي فرصة له لجني بعض الدولارات: كانت العملة الإيرانية في حالة سقوط حر، وكان لديه ولدان يدفعان الرسوم الدراسية في الجامعات الأميركية. لكن بحثه عن وظيفة جاء بلا نتيجة، فذهب إلى أميركا بتأشيرة زائر، في تشرين الثاني / نوفمبر 2012، مع خطة لقضاء بعض الوقت مع أولاده مع الاستمرار في البحث عن عمل. بعد أيام قليلة من وصوله إلى نيويورك، علم أن وظيفة قد فتحت بشكل غير متوقع في مختبر علوم المواد في "كيس".

اقترح آرثر هوير، العالم المسؤول آنذاك عن المختبر، أصغري للوظيفة. ستحتاج الجامعة إلى بدء الأعمال الورقية لتحويل تأشيرته إلى H1B، مما يسمح بالعمل له في الولايات المتحدة. في غضون ذلك، يمكنه العمل في "كيس" كمتطوع. أخبرني أصغري أنه فعل ذلك بوعد غير رسمي بدفع أجر متأخر بمجرد تسوية وضعه. (قال هوير إنه لا يتذكر إجراء مثل هذا الترتيب).

يتألف العمل بشكل أساسي من تحضير عينات للمجهر. ولكن بعد أسابيع قليلة من العمل، طلب هوير من أصغري تحليل التركيب الذري لعينات الفولاذ المقاوم للصدأ من الشريك الصناعي للجامعة، شركة سواجيلوك Swagelok - وهي شركة تصنيع تركيبات الصمامات والأنبوب ومقرها في ولاية أوهايو. في منتصف عام 2000، مولت الشركة بسخاء مختبر القسم، وأصبح يطلق عليه الآن "مركز سواجيلوك لتحليل أسطح المواد". عمل العلماء بشكل مستقل في مشاريع البحث وأيضاً مع علماء "سواجيلوك" على التقنيات التي يمكن أن تفيد الشركة.

في عام 2000، حصلت "سواجيلوك" على براءة اختراعها الأولى للكربنة منخفضة الحرارة، وهي عملية لإدخال ذرات الكربون في الفولاذ المقاوم للصدأ، لإنتاج سطح شديد الصلابة ومقاوم للتآكل. وقد خضعت العينات التي كان أصغري يعدها ويحللها لهذه العملية، وعلى الرغم من أن الشركة كانت تسعى إلى تحسين منتجاتها، إلا أن هذه التقنية بالنسبة لأصغري كانت ذات أهمية فكرية في المقام الأول. أراد أن يعرف ليس كيف تعمل ولكن لماذا. انتشرت ذرات الكربون في الشبكة البلورية لمعدن صلب مثل قطرة حبر تتخلل كوباً من الماء. لم تكن قوانين الديناميكا الحرارية لتتنبأ بأن المعدن الناتج سيكون مستقراً، لكنها كانت كذلك.

كان قد مضى على وجود أصغري في "كيس ويسترن" ثلاثة أشهر عندما علم أن الجامعة قد ألغت عرض العمل الرسمي. في آذار / مارس 2013، أخبره هوير أن طلب التأشيرة لم يكن لديه فرصة للموافقة عليه. وفقًا لأصغري، فقد أشار إلى أن "حكومة الولايات المتحدة قلقة بشأن أنشطتك في الولايات المتحدة". واصل أصغري العمل بينما كانت "كيس" تبحث عن بديل، ودفع هوير له أتعابًا من أموال المكافآت.

في أحد أيام نيسان / أبريل، لاحظ أصغري بطاقة عمل عالقة في دعامة باب شقته. البطاقة للعميل الخاص ماثيو أولسون من مكتب التحقيقات الفيدرالي؛ كتب أولسون على ظهرها رسالة يطلب فيها من أصغري الاتصال به. من حيث جاء أصغري، كان الاستدعاء من وكالة استخبارات مشكلة. اتصل ببيروز وصديق آخر لطلب النصيحة، لكن خطوطهما كانت مشغولة، وأصبح أصغري يعتقد أن المكتب يراقب هاتفه ويقصد القبض عليه. أخيراً، اتصل بالعميل أولسون الذي اقترح الاجتماع بعد بضع دقائق فقط، في مقهى عبر الشارع. وبينما كان أصغري يسير هناك، تخيل أن الناس يراقبونه.

كان أولسون شكله صبياني ولطيفاً، ويبدو أنه يريد في الغالب إجراء محادثة قصيرة. وقال إنه لديه ثلاثة أطفال مثل أصغري الذي أشار إلى أن أولسون بدا أصغر من أن ينجب ثلاثة أطفال. قال أولسون إنه كان في الخامسة والثلاثين من عمره، مضيفًا: "عندما كنت في الثامنة عشرة، اعتقدت الفتيات أنني في الثانية عشرة من عمري". وسأل العميل أصغري عن سبب قدومه إلى كليفلاند، وشرح أصغري إجازة التفرغ، وعرض العمل، ونقص قطع الغيار لموظفيه في إيران. لقد تكهن لأولسون بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي كان وراء الغاء طلب التأشيرة الخاص به. أربعة أشهر من العمل، وحوالى عشرين ألف دولار لن تُدفع له أبداً: كانت الحكومة الأميركية مسؤولة عن ذلك.

بدا أن أولسون أخذ شكوى أصغري على محمل الجد. عرض عليه خمسة آلاف دولار - إذا وقع على ورقة، يمكنه الحصول عليها من رجل آخر في المقهى. أدرك أصغري أنه وقع في فخ. لم يكن أولسون موجوداً لاعتقاله. كان يحاول تجنيده كمخبر.

نظر أصغري إلى الرجل الذي يحمل الورقة ليوقعها وشعر بالمرض. قال إنه لن يوقع على أي شيء أو يأخذ فلساً واحداً من مكتب التحقيقات الفيدرالي. الشرفاء لا يستقبلون مثل هذه العروض. سرعان ما انتهى أصغري من عمله في "كيس" وعاد إلى منزله في إيران، وشعر أنه قد أنهى الأمر برمته.

كان الرجل الذي يحمل الصحيفة هو العميل الخاص تيموثي بوغز، ضابط مكافحة التجسس في مكتب كليفلاند الميداني لمكتب التحقيقات الفيدرالي. كان تركيزه منصباً على إيران، وهي خصم للولايات المتحدة يتمتع مواطنوها باهتمام خاص للمكتب، سواء كعملاء مشتبه بهم أو كعملاء محتملين للتجنيد.

الإيرانيون الذين يزورون الولايات المتحدة أو يقيمون فيها يسمعون بشكل روتيني من المكتب. وقالت الكاتبة  إن نصف دزينة من المواطنين الإيرانيين والأميركيين الإيرانيين قد وصفوا مثل هذه الأساليب لها، وقد فعلوا ذلك عادة بخوف، لأن الحكومة الإيرانية ترى أي مواطن عائد تعامل مع وكالة استخبارات أميركية على أنه جاسوس محتمل. وأخبرها بعض الإيرانيين عن محادثات مهذبة مع عملاء فيدراليين، وتبادل بطاقات، ورفض العروض. ووصف آخرون مطالب متكررة وتهديدات مستترة ومشاكل قانونية استمرت لسنوات. يقوم المكتب بتجنيد أصول مكافحة التجسس بالطريقة نفسها التي يحوّل بها الشهود في قضايا الابتزاز المحلية: يبحث العملاء عن نقاط الضعف لاستخدامها كوسيلة ضغط في الضغط على الأشخاص ليصبحوا مخبرين. يجدون تناقضات في أوراق الهجرة أو يحددون انتهاكات العقوبات الصغيرة، ويهددون أحياناً بإصدار لائحة اتهام لدعم مطالبهم.

في أواخر عام 2012، تلقى بوغز نصيحة من مخبر في جامعة "كيس" تفيد بأن إيرانياً يحمل تأشيرة سياحية كان يعمل في مختبر هناك. لابد أن بوغز شعر بفرصة: أستاذ من جامعة شريف سيكون بلا شك على دراية بعلماء يعملون في الهندسة العسكرية أو النووية في إيران - وكانت تأشيرة أصغري السياحية نقطة ضعف، لأنها لم تأذن له بالعمل لدى رب عمل أميركي. ومن الجدير بالذكر أن أولسون شهد لاحقاً في دعوى قضائية أنه عندما التقى أصغري فعل ذلك ليرى ما إذا كان العالم يمكن أن يكون "مفيداً في مجالات أخرى".

كان بوغز يحدد حجم أصغري منذ كانون الأول / ديسمبر، ومن خلال استجواب آرثر هوير، العالم في جامعة "كيس"، علم أن أعمال مختبر التي قام بها أصغري لم تكن مصنفة سرية ولا مملوكة حصرياً بشكل صارم. ومع ذلك، قام بوغز بفحص البيانات الوصفية لبعض رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بأصغري. وأشار إلى أن أصغري كان على اتصال بموظفي "كيس" قبل وصوله بفترة طويلة، وأنه خلال فترة وجوده في كليفلاند ظل على اتصال بالعديد من الأشخاص في جامعة شريف.

في شباط / فبراير، طلب بوغز من قاضٍ في ولاية أوهايو منحه أمر تفتيش للتنصت، مدعياً ​​وجود سبب محتمل للاعتقاد بأن أصغري ينتهك العقوبات الأميركية. في إفادة خطية، ذكر بوغز رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها أصغري إلى إيران، وأشار إلى أن جامعة شريف تم تمويلها جزئياً من قبل حكومتها المحلية، على غرار جميع المدارس والكليات العامة. كان جزء من الأساس المنطقي لأمر التفتيش أكثر إيحاء مما تمت مناقشته صراحة: شدد بوغز على أن مركز "سواجيلوك" قد تلقى تمويلًا من البحرية الأميركية لعمله على الكربنة منخفضة الحرارة، والباحثون في جامعة شريف يعملون أحياناً مع البحرية الإيرانية. استشهد بوغز ببحث كتبه طالب في فرع جامعة شريف في جزيرة كيش في الخليج. كان الطالب، الذي لم يعمل مع أصغري، أو حتى في نفس القسم، قد كتب عن المركبات ذاتية القيادة تحت الماء - وهو موضوع خارج مجال خبرة أصغري تماماً.

منح القاضي الإذن بالتنصت على المكالمات الهاتفية، والذي منح بوغز حق الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني في حساب أصغري على جيمل Gmail منذ عام 2011. في عام 2015، عندما انتهت صلاحية إذن التنصت، حصل المكتب على واحد جديد. اقترح طلب مذكرة التوقيف الثانية أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي وجدوا في رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها أصغري سبباً محتملاً للاعتقاد بأنه ربما انتهك العقوبات وسرق الأسرار التجارية وارتكب الاحتيال على التأشيرة. لم يعثر العملاء على دليل على انتهاك العقوبات، لكنهم صادفوا اقتراحاً طلب طالب من أصغري مراجعته: طلب لمعهد أبحاث مرتبط بصناعة البتروكيماويات الإيرانية لتمويل مشروع عن الكربنة منخفضة الحرارة.

بالنسبة لأصغري، كان اقتراح الطالب مصدر إزعاج ومضيعة للوقت. لكن مكتب التحقيقات الفيدرالي اعتبره كدليل على مؤامرة لمصادرة عملية "سواجيلوك" لصالح صناعة البتروكيماويات الإيرانية. وتم وصف رسائل البريد الإلكتروني السابقة التي أرسلها أصغري إلى بيروز، بحثاً عن عمل، على أنها نية مسبقة، والتأشيرة السياحية بمثابة حيلة. كانت هذه بداية لائحة الاتهام المختومة التي استقبلت أصغري عند عودته إلى نيويورك في عام 2017.

شخص ما في مكتب التحقيقات الفيدرالي ربما كان يعتقد حقاً أن أصغري كان ينقل الأسرار الصناعية إلى إيران. لكن الطريقة التي أجرت بها الوكالة تحقيقاتها تشير إلى رحلة صيد - ومحاولة لدفع أصغري ليصبح مخبراً.

خلال أيام أصغري الأولى في سجن مقاطعة ليك، في عام 2017، خرج من زنزانته المنعزلة لتناول الوجبات فقط. جعله نزلاء السجن متوتراً - ويبدو أن السجناء الآخرين شعروا بنفس الشعور تجاهه. أول من أقام صداقة معه أكد أن شائعة قد انتشرت في السجن بأن أصغري لا يجب العبث معه - لقد كان عالماً إيرانياً يعرف كيف يفجر الأشياء. وسرعان ما تعرف أصغري على العديد من السجناء الآخرين، جزئياً من خلال لعب الشطرنج والورق، وبدأ في تثقيف نفسه حول الانقسام العرقي وإدمان المخدرات في الولايات المتحدة. كان يفخر بقدرته على التحدث إلى أي شخص، وسرعان ما كان يعمل كوسيط بين السجناء الذين لديهم خلافات، وكمستشار في أمور القلب. غالباً ما كان السجناء الجدد يصلون بعد تقديم العشاء، وقام أصغري بتجميع مجموعة من المواد الغذائية لإطعامهم. خاض معركة ضد الألفاظ النابية، وترك لعبة ورق البستوني عندما صاح خصمه، "هذا ابن الأم اللعينة يلعب بشكل جيد!" وأوضح أصغري أنه فقد والدته أخيراَ، ولن يقبل بأن تشتم. اعتذر السجين لاحقاً، وسأل: "هل يمكنني أن أصفك بـ"الأستاذ اللعين "بدلاً من ذلك؟".

قام أصغري بتدريس الفيزياء لمجموعة صغيرة من النزلاء. شرح كيف تعمل كاشفات الأشعة تحت الحمراء، وكيف أن التشتت البصري ينتج أقواس قزح، وصولاً إلى ميكانيكا الكم. لقد وجد أعلى كفاءة بين لصوص البنوك والمبتزين. كان لديه ثلاثة طلاب: واحد روسي واثنان من الأميركيين الأفارقة.

دفع كفالة نزيل آخر. كتب السجين لاحقاً إلى أصغري: "علمت في اللحظة التي مررت فيها عبر ذلك الباب أنك مختلف - مميز. لقد فتنتني بحق الجحيم. كنت أعرف أنه عندما تتحدث أو كان لديك ما تقوله، يجب أن أصمت وأستمع".

في الأسبوع الأول من سجن أصغري، مكثت فاطمة مع ابنها محمد في كليفلاند، حيث زارا السجن وبحثا عن محام. طلب محام يضع صورة تشي غيفارا في مكتبه نصف مليون دولار مقدماً، وعندما قال محمد إنه لا يستطيع تحملها، اقترح المحامي الطلب من الحكومة الإيرانية. ذهبت الأسرة إلى محامي الدفاع العام الذي تعينه المحكمة مجاناً. حاول المحامي الأول في القضية، وهو مساعد مدافع عام اتحادي يدعى إدوارد بريان، إطلاق سراح أصغري من مقاطعة ليك بكفالة. اقترح مكتب المدعي العام الأميركي للمنطقة الشمالية من ولاية أوهايو عرضاً. سيتم إطلاق سراح أصغري مؤقتاً إلى ردهة الفندق، لإجراء محادثة بحضور محاميه والمدعين مع فريق من مكتب التحقيقات الفيدرالي.

يتذكر أصغري: "قلت: مستحيل. تحدثوا معي في الأصفاد والأغلال. تريدون التحدث تعالوا الى هنا".

لقد وافقوا وجاء دانييل ريدل، المدعي العام من مكتب المدعي العام الأميركي، برفقة عملاء من مكتب كليفلاند الميداني لمكتب التحقيقات الفيدرالي، بالإضافة إلى "بعض الأشخاص من واشنطن"، وفقًا لأصغري.

خلال 22 عاماً من عمله كمدافع عام، لم يشهد بريان مطلقاً مثل هذا العرض. في العادة، اعترف المدعى عليه بواحدة على الأقل من التهم الموجهة إليه وقدم معلومات حول الجريمة، بما في ذلك تفاصيل عن الآخرين الذين ربما ساعدوا في ارتكابها، مقابل شروط أكثر تساهلاً. لم يقبل أصغري أياً من التهم الموجهة إليه، والمعلومات المطلوبة في العرض لا علاقة لها بقضيته: أراد العملاء منه أن يشارك معلومات استخبارية عامة عن إيران. قال برايان للكاتبة: "كانت هذه قضية استخبارات مضادة تتنكر في صورة أسرار تجارية".

تطرق العملاء في مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى لائحة الاتهام، لكنهم سألوا بشكل أساسي عن المشاريع التي يمكن أن تكون مرتبطة بالقدرات العسكرية والنووية لإيران - وهو بحث لم يلعب فيه أصغري أي دور - وعن زملائه في جامعة شريف الذين حصل المكتب على أسمائهم من رسائل بريده الإلكتروني. رفض أصغري الإجابة على هذه الأسئلة. وبدلاً من ذلك، رد بمثل فارسي: قام رجل بتكوين صداقة مع دب لأنه يعتقد أنه بحاجة إلى حامٍ قوي. ذات ليلة، بينما كان الرجل نائماً، سقطت ذبابة على وجهه. كان الدب في الواقع وقائياً للغاية - فقد سحق الذبابة بصخرة فقتل الرجل". العبرة؟ قال أصغري: "لا تكوّن صداقات مع أشخاص أغبياء، حتى لو كانوا أقوياء جداً".

وبعد أن انتهى اجتماع عرض آخر إلى طريق مسدود، عرضت الحكومة الأميركية الإفراج عن أصغري بكفالة، بشرط أن يخضع لمزيد من الاستجواب. قبل أصغري العرض، معتقداً أنه أوضح حدوده وسيستمر في الإجابة فقط على الأسئلة ذات الصلة الصارمة بالتهم الموجهة إليه.

عند إطلاق سراحه، أبلغ مكتب كليفلاند الفيدرالي، ليتم تزويده بسوار في الكاحل. ولكن هناك تم اعتقاله مرة أخرى - هذه المرة من قبل سلطات الهجرة والجمارك. كان أصغري مندهشاً من أن لائحة الاتهام لم تكن مشكلته القانونية الوحيدة: لم يتم ختم تأشيرته في مطار نيويورك على الأرجح لأنها لم تكن تأشيرة حقيقية. "الإفراج المشروط الصامت" يسمح لمكتب التحقيقات الفيدرالي بإصدار وثيقة للرعايا الأجانب تبدو لهم مثل تأشيرة ولكن في الواقع تمنحهم الإذن بدخول البلاد فقط لأغراض المكتب. بمجرد خدمة هذه الأغراض، يقوم مكتب التحقيقات الفيدرالي بتسليم المواطن الأجنبي المطلوب إلى وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك لإبعاده. 

قدمت الحكومة التماساً إلى الوكالة لتأجيل ترحيل أصغري إلى ما بعد محاكمته. بينما تم تداول الأوراق، ظل أصغري محتجزًا لدى وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك، في منشأة في مقاطعة جوغا Geauga. شارك في عنبر مفتوح مع نزلاء من جميع أنحاء العالم، معظمهم يطلبون اللجوء أو ينتظرون الترحيل. 

بعد ثمانية أيام، أخبر ضابط في وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك أصغري أنه سيُطلق سراحه إذا وقع على استمارة تلزمه بالتعاون في ترحيل عاجل إلى إيران بعد حل قضيته. كان خياره الآخر الوحيد هو البقاء في السجن. وقع أصغري على الاستمارة، وأطلق سراحه بكفالة، مع سوار الكتروني في كاحله وأمر بحظر التجول.

انتقل أصغري إلى مبنى شاهق متهدم في كليفلاند، حيث درس علم الكونيات، وعلّم نفسه الطبخ، وأطعم مستعمرة من العصافير على السطح. عاشت فاطمة معه هناك حتى تشرين الأول / أكتوبر، بعدها عادت إلى إيران. لقد عمل بشكل محموم خلال فصل الشتاء لبناء قضيته القانونية وكاد أن يخفي عن نفسه أنه شعر بالوحدة ووجد سوار الكاحل مهيناً له.

المدعون وعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي جاؤوا إليه لمزيد من الاجتماعات وفي كل مرة، رفض الإقرار بالذنب أو أن يصبح مخبراً. أصبح مكتب التحقيقات الفيدرالي محبطًا وغاضبًا منه بشكل متزايد - وبدأ يدرك أن رفض مبادرات المكتب سيكلفه. كانت الحكومة مستعدة لمقاضاته، حتى بعد إدانته بلائحة اتهام واهية. ناقش إدوارد بريان، محامي أصغري، القضية مع رئيسه، وهو جندي سابق في مشاة البحرية يدعى ستيفن نيومان، وتدخل نيومان كمحامٍ رئيسي.

شعر أصغري أن لائحة الاتهام كانت عبارة عن بيت من ورق إذا كنت تعرف العلم، لكن التفاصيل الفنية المتراكمة أدت إلى تشابك مشؤوم من الاختصارات والأرقام. للفوز، كان محامو أصغري بحاجة إلى فهم سياق ومعنى البيانات في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به، وكانوا بحاجة كذلك إلى فهم أساس اهتمام أصغري بهذه المعلومات. قدم لهم صورة توضيحية دخلت لاحقاً إلى قاعة المحكمة. منذ آلاف السنين، عرف البشر أنه عندما تغلي بيضة، فإنها تتصلب. لكنهم يعرفون منذ أقل من مائة عام لماذا يحدث ذلك، ولماذا لا يعود إلى الحالة السائلة عند عودته إلى درجة حرارة الغرفة. الأول - كيف - هو الشغل الشاغل للمهندسين. الثاني - لماذا - هو مجال العلم. شدد أصغري على أن اهتمامه في جامعة "كيس" Case كان بالعلوم.

كانت القضية في جدول أعمال القاضي الفيدرالي جيمس جوين. وقبل بدء الإجراءات، حصل أصغري ومحاموه على نسخ من مذكرات التفتيش لعامي 2013 و2015، وشعروا في الحال بالذهول والتبرئة. كان مكتب التحقيقات الفيدرالي قد حصل على أوامر التنصت على أساس أكثر بقليل من جنسية أصغري. أشارت إفادة بوغز لعام 2013 بشكل مثير للإعجاب إلى عملية مكتب تسمى "عملية الملعب النظيف" - كان السعي وراء أصغري إلى حد ما أحد مكوناتها - ولكن تم تنقيح المزيد من التفاصيل. قدم أصغري اقتراحاً لمنع استخدام جميع الأدلة الناتجة عن التنصت على المكالمات الهاتفية، على أساس أن المذكرات تفتقر إلى سبب محتمل. أخبره محاموه ألا يتوقع الكثير: لم تكن المحاكم الفيدرالية الأميركية معروفة بإصدار أحكام دستورية لصالح الرعايا الأجانب.

عقد القاضي غوين جلسة استماع بشأن الطلب في 20 شباط / فبراير 2018، حيث ركز على تلميحات الإفادة الخطية لعام 2013 حول البحرية الإيرانية وورقة طالب الدراسات العليا من كيش. في قراره، وصف غوين الاستشهاد بالورقة بأنه "مضلل للغاية"، نظراً لعدم وجود أي علاقة بين أصغري ومؤلفها. كتب غوين: "في جوهرها، تقول الشهادة الخطية لعام 2013 فقط أن أصغري كان يعمل أستاذاً للمعادن في مدرسة هندسية بارزة مدعومة من إيران. هذا لا يكفي لإظهار السبب المحتمل لانتهاك العقوبات الإيرانية". وكون بوغز قد خلق عن عمد انطباعاً خاطئاً عن السبب المحتمل، منح غوين الاقتراح لقمع دليل التنصت.

كان أصغري فرحا، فالتنصت على المكالمات الهاتفية كان كل شيء. لكن مكتب المدعي العام الأميركي استأنف حكم غوين، وألغته الدائرة السادسة، قائلة إنه نظراً لأن "المحققين الذين يعملون بحسن نية كان من المعقول أن يعتقدوا أن المذكرة كانت صحيحة"، فلا يمكن إخفاء الدليل. علاوة على ذلك، شعر قضاة الدائرة السادسة أن بوغز لم يضلل القاضي عمداً، ووجد أن الإفادة الخطية مقنعة على الأقل: في مركز "سواجيلوك"، كان أصغري يعمل في مختبر ممول جزئياً من المنح العسكرية الأميركية، في وقت كانت فيه إيران ترضخ تحت عقوبات واسعة.

خلال الثمانية عشر شهراً اللاحقة، كان هناك المزيد من جلسات الاستماع، والاقتراحات، والاستئناف، والإلغاء. ونظراً لأن أصغري نادراً ما كان بحاجة للمثول أمام المحكمة في كليفلاند، فقد حصل على إذن بالبقاء مع نجله محمد في نيويورك، حيث قرأ كتباً عن علم بلورات الأحجار الكريمة، ثم مع ابنته زهرة في كاليفورنيا، حيث ذهب في رحلات مشي لمسافات طويلة وقام بمراجعة محاضرات في ستانفورد. وحتى انتهاء محاكمته، لم يكن بإمكانه مغادرة أميركا: كان لديه سوار الكاحل، والإشراف القانوني عليه. فإذا أدين، سيذهب إلى السجن؛ وإذا تمت تبرئته، فسيتم ترحيله. لم يكن يعرف ماذا ينتظره في إيران. من المؤكد أن النظام سوف ينظر بارتياب إلى اتصالاته مع نظام العدالة الأميركي، بغض النظر عن مدى عدائها، وقد يعتقد أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قام بتجنيده. في الماضي، تفاوضت الحكومة الإيرانية على تبادل الأسرى مع الولايات المتحدة، لكن أصغري طلب من زوجته إبلاغ وزارة الخارجية الإيرانية بأنه لا يريد أن يشارك في أي مفاوضات من هذا القبيل. لقد شعر أن لديه فرصة لجلسة استماع عادلة أمام القاضي غوين، ولم يرغب في تسييس قضيته.

بدأت المحاكمة في 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. كانت القضية المعروضة على هيئة المحلفين تقنية بشكل مذهل، لكن الصورة الكبيرة كانت فارغة بشكل غريب. يُزعم أنه سرق أسراراً تجارية، ولكن من شركة لم تتضرر على ما يبدو، ولم يحقق أي أرباح. فقد تم نشر جميع الأسرار التجارية المفترضة في براءات الاختراع والمجلات العلمية.

ولدعم تهمة الأسرار التجارية، قدم دانيال ريدل والمدعون الآخرون رسائل بريد إلكتروني أرسلها أصغري أو استلمها، وبعضها يحتوي على بيانات "سواجيلوك". لكن البيانات الموجودة في رسائل البريد الإلكتروني كانت إما خاطئة أو عادية أو متاحة للعامة. كان محور الادعاء هو رسالة بريد إلكتروني تلقاها أصغري من سونيفا كولينز Sunniva Collins، عالمة المواد في "سواجيلوك" التي تحمل العديد من براءات الاختراع في الكربنة منخفضة الحرارة. وصف المدعون الرسالة، التي تفصّل الأوقات ودرجات الحرارة لعملية الكربنة المستخدمة في إحدى العينات التي طُلب من أصغري تحليلها، على أنها رسالة بريد إلكتروني "للوصفة".

بحلول الوقت الذي ظهر فيه أصغري في جامعة "كيس" Case في عام 2013، كانت الكربنة منخفضة الحرارة موجودة منذ عقود. وقد تم نشر عشرات الأوراق حول هذا الموضوع. لسرقة أحد الأسرار التجارية، يتعين على الشخص مصادرة الملكية الفكرية عن عمد لفائدة شخص آخر غير المالك. ولكي تعتبر المعلومات سراً تجارياً، يجب أن تكون ذات قيمة اقتصادية وسرية. وصفة البريد الإلكتروني التي وصفتها كولينز عولجت في تجربة تجريبية للحصول على براءة اختراع نشرتعا "سواجيلوك" بالفعل. أصغري لم يرسل الأوقات ودرجات الحرارة إلى حساب جيمل الخاص به أو إلى أي شخص آخر. على أي حال، كانت القيم متوافقة مع براءة الاختراع المنشورة. شهدت كولينز أن الوصفة لم تكن سراً تجارياً.

كما قدم الادعاء رسالة بريد إلكتروني أرسلها أصغري من بريده في "كيس" إلى بريد Gmail الخاص به. احتوت على بيانات حصل عليها من "سواجيلوك" حول التركيب الكيميائي للفولاذ قبل معالجته بالكربون. قال محامو أصغري إنه أرسل هذه البيانات إلى نفسه بدافع الحيرة: قيم الفوسفور والكروم لا تتطابق مع معايير الصناعة لدرجات الفولاذ التي طلبتها "سواجيلوك". استنتج أصغري أن إما أن العينات كانت معيبة أو - على الأرجح - كانت أدوات "سواجيلوك" خارج المعايرة.

أخيراً، قدم الادعاء الاقتراح الذي قدمه طالب أصغري إلى معهد أبحاث مرتبط بصناعة البتروكيماويات الإيرانية، مقترحاً مشروعاً حول الكربنة في درجات الحرارة المنخفضة. لقد بالغ الطالب في تجربة أستاذه، متفاخراً بأن أصغري، في أميركا، قد اكتسب معرفة بالعملية التي لم يمتلكها أحد في إيران. في منصة الشهود أوضح الطالب أنه أرسل الاقتراح إلى أصغري فقط بعد تقديمه إلى المعهد. رأى أصغري في النهاية أن المشروع غير عملي.

كان هذا هو قلب الادعاء: وصفة لم يطلبها أصغري ولم يستخدمها أبداً، ومجموعة بيانات خاطئة، واقتراح منحة طالب هاو لم يذهب إلى أي مكان. كما كانت تهم التأشيرات والاحتيال الإلكتروني واهية بالمثل. وقدم الدفاع طلباً برفض جميع التهم.

قبل غوين اقتراح الدفاع. لكنه لم يكن مستعداً لرفض القضية بعد: لقد وجد الحجج مثيرة للاهتمام، وكان يأمل في كتابة رأي للتسجيل. إلى أن فعل ذلك، طلب من أصغري البقاء في البلد بكفالة. وأكد محامو أصغري للقاضي أنه بمجرد رفض القضية رسمياً، سيرحل بنفسه ويعود إلى إيران على متن رحلة تجارية.

لم تسنح له الفرصة. من الواضح أن النيابة شعرت أن القضية لا تسير على ما يرام، وأبلغت وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك بهدوء أنها لم تعد ترغب في إرجاء ترحيل أصغري: يمكن للوكالة أن تأتي لتأخذ سجينها. لم يكد القاضي غوين قد غادر قاعة المحكمة حتى اقترب ضابط من طاولة الدفاع لسحب أصغري إلى حجز وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك.

كان تحول الأحداث مذهلاً. كان أصغري قد بُرئ للتو في محاكمة عادلة أمام قاضٍ فيدرالي، لكنه سينتهي اليوم في السجن. كما يبدو، كانت الحكومة الأميركية تتصرف بدافع الانتقام. (رفض المدعي العام ريدل إجراء مقابلة مع المجلة).

الجزء الثاني: كيف قاوم العالم الإيراني سيروس أصغري مرض كورونا في سجنه الأميركي؟
 

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً