"نيويورك تايمز": تسوية كاراباخ أظهرت أن روسيا اللاعب الأكثر نفوذاً في جنوب القوقاز

إن قرار روسيا إرسال قوات حفظ سلام هو الذي أنقذ الأرمن من وقوع المزيد من أراضي ناغورنو كاراباخ تحت السيطرة الأذربيجانية.

  • احتجاج على إنهاء القتال بشأن اقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه داخل البرلمان في يريفان (أ ف ب).
    احتجاج على إنهاء القتال بشأن ناغورنو كاراباخ داخل البرلمان في يريفان (أ ف ب).

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إنه تم نشر قوات حفظ السلام الروسية في إقليم ناغورني كاراباخ يوم الثلاثاء بعد أن وقعت أرمينيا وأذربيجان اتفاقاً بوساطة روسية لإنهاء حرب استمرت ستة أسابيع أسفرت عن مقتل الآلاف بالفعل.

وكان بعض الأرمن غاضبين من توقيع رئيس وزراء البلاد نيكول باشينيان على الاتفاقية، التي تتنازل أرمينيا بموجبها لأذربيجان عن مساحات واسعة من الأرض والعديد من المدن الرئيسية التي كانت تسيطر عليها فعلياً منذ عام 1994.

ودعا سياسيون معارضون إلى استقالة باشينيان واقتحم محتجون البرلمان. كما اقتحموا مكتب رئيس الوزراء.

ورأت الصحيفة أن الدور الرائد لروسيا في وقف القتال يظهر أن موسكو لا تزال اللاعب الأكثر نفوذاً في جنوب القوقاز. 

وقال صحافي أرمني إن قرار روسيا إرسال قوات حفظ سلام هو الذي أنقذ الأرمن من وقوع المزيد من أراضي ناغورنو كاراباخ - بما في ذلك ستيباناكيرت - تحت السيطرة الأذربيجانية. كما حسمت التسوية دوراً في المنطقة لتركيا التي دعمت أذربيجان في الحرب التي بدأت في أيلول / سبتمبر الماضي.

وقال مدير مركز الدراسات الإقليمية في يريفان: "هناك شعور عام في الشوارع بأنه ليس لدينا خيار، وأن هذا كان البديل الأفضل لإنقاذ ما تبقى من ناغورنو كاراباخ".

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً