"يديعوت أحرونوت": رحلة المدوّن الإسرائيلي في السعودية

في رحلته قطع المدوّن الإسرائيلي – الروسي أليكس لابشين السعودية من حدودها الجنوبية مع اليمن وصولاً إلى الأردن في الشمال.

  • "يديعوت أحرونوت": رحلة المدوّن الإسرائيلي في السعودية
    السعوديون الذين عرفوا أنه من "إسرائيل" ثار اهتمامهم وسُرّوا بالعلاقات بين البلدين

رغم المرسوم الجديد الذي يسمح بالطيران إلى السعودية، بالنسبة لغالبية الإسرائيليين الاستجمام في المملكة لا زال يبدو على حدود الجنون. لكن هناك أيضاً من اغتنم الفرصة. المدوّن الإسرائيلي – الروسي أليكس لابشين، هو أحد أول الإسرائيليين إن لم يكن الأول مطلقاً، الذي زار السعودية بعد ان فُتحت سماؤها بصورة رسمية. 

"السعوديون ودودون بوجهٍ خاص، رجالاً ونساءً على حدّ سواء"، يروي لابشين لكنه يحذّر من أن "السعودية ولكونها كانت مغلقة أمام الأجانب على مدى سنواتٍ طويلة، لذلك فإن السعوديين غير معتادين كثيراً على السواح. أخشى أن السائح الإسرائيلي العادي سيصطدم بمشاكل هنا بسهولة". 

صحيح أن لابشين دخل إلى السعودية بجواز سفره الروسي، لكن رجال الشرطة السعوديين على المعبر الحدودي، اكتشفوا أن جوازه غير مختوم من حيث أتت رحلة الطيران أي قبرص، ولهذا أراهم جواز السفر الإسرائيلي. ضحك رجال الشرطة وقالوا له "هذه المرة سِّح هنا كإسرائيلي، إن شاء الله".

عموماً، روى لابشين أن السعوديين الذين التقاهم وعرفوا أنه من "إسرائيل" ثار اهتمامهم وسُرّوا بالعلاقات بين البلدين. وقال إن "أشخاصاً قالوا إن حلمهم هو الذهاب إلى إسرائيل كسواح". 

في رحلته قطع لابشين السعودية من حدودها الجنوبية مع اليمن وصولاً إلى الأردن في الشمال، وكذلك أقام في المناطق الجبلية حيث توجد غابات.

والتقى المدوّن على الحدود مع اليمن  آلاف القرود البرية التي لا تخشى الإنسان وتقترب طلباً للطعام. وعن الهدف الفريد [السعودية] يروي لابشين أن "السعودية ضخمة ومختلفة. تشبه أميركا أكثر من الشرق الأوسط. المكان هنا يعج بأميركيين وأوروبيين جاؤوا للعمل. الرواتب التي يحصلون عليها هنا خيالية، بدءاً من 10 آلاف دولار كراتبٍ صافٍ في الشهر". 

ويضيف لابشين أن الملك الجديد يكافح لفتح السعودية للعالم. ومع هذا، في موضوع السياحة كل شيء يتخبط لأنه "ليس هناك مكاتب معلومات للسواح، ومزوّدي الخدمات لا يتكلمون الإنكليزية بصورة جيدة بما يكفي. من المعقّد جداً التعامل مع متاحف وحدائق أو أماكن جذابة لأنها تُغلق لأسبابٍ غير معروفة". 

ويضيف لابشين عن القواعد الغريبة أنه "ممنوع تصوير مساجد. لماذا؟ لا يوجد شرح. بسبب صورة بريئة في الرياض كدتُ أواجه مشاكل. هناك خمس صلوات في اليوم وإذا كنتَ في مطعم وحلّت الصلاة يُطلب منك الخروج، حتى لو لم تكن قد أنهيت وجبتك. المطعم يُقفل لنصف ساعة ثم يمكنك العودة". 

ويقول لابشين إن "السعودية هي آخر دولة أزورها في الشرق الأوسط. كل البقية زرتها بين سنتي 2002  و2004، بما فيها العراق وسوريا واليمن وليبيا". 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً