هل تتجه فرنسا إلى سياسة ما بعد هولاند تجاه الرئيس الأسد؟

أمضى وفد فرنسي ينتمي إلى التيار الذي يتزعمه المرشح الرئاسي فرانسوا فييون يومين بين حلب ودمشق.. الزيارة هي الخامسة لوفد نيابي فرنسي وهي تشكّل اختراقاً للقطيعة التي فرضها فرنسوا هولاند منذ ستة أعوام على دمشق ، فهل تتجه فرنسا إلى سياسة ما بعد هولاند تجاه الرئيس الأسد؟

فيديوهات مشابهة